Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for 16 فبراير, 2013

الاتكيت في اكل ( المفاطيح ) أجدها عباره جميلة و راقت لي كثيراً ..
مع بداية قرائتك لهذه السطور تشعر معها بالدسم والدهون وتنقلك كلمة ( مفطح ) إلى عالم آخر حيث تتشكل الدنيا للبعض صحن تبسي يعتلية بكل ( دندشة وزبرقة ) المفطح وقد افترش حبيبات الرز برائحة تنقلك لا شعورياً لعالم يكون فيه البطن المستفيد الأول واليد أو اليدين عند بعضهم هي أللاعب الأساسي . مقدمة دسمة لم استطع التخلص منها وقد يصيب مدونتي الكلسترول رغم نحالتها وهزالتها . فلنقطع الحديث هنا ونتجه إلى ( الاتكيت في اكل المفاطيح ) دُغري .
( مفطحنا الكريم ) لا يحتاج إلى من يعرف به ويكفيه فخراً انه من رموز الكرم العربي و ( مدسم شوارب العربان ) . وعلى طاري العربان والأعراب اتيكيتهم يختلف عن عربان المدينة في من اين تؤكل الكتف .. أو من اين تؤكل المفطح حيث ينطلق المرثون في عبارات رقيقة ورنانه تبدأ بتفضلو … وما أن يستدير الجميع على ( التبسي ) تبدأ عملية الاتكيت الفعلية … يخيم الهدوء … وتنطلق أصوات الجوارح … والأسنان … بالطحن ويبدأ الكر والفر بكل أنانية وحب عجيب للذات اقصد للبطون التي ارتطمت مقدمتها ( بالتبسي )
. هنا لا يمكن التنبؤ بما يحدث لك يا من انقلب حالك إلى متفرج على هذه المعركة الطاحنة فتجد وقد اتاك ( كوع خطافي ) ثم لسعة من ( خوذة ) المقاتل اسف اقصد شماغ احد المتنافسين . وغالباً يتسيد هذه المعركة اثنين تبدأ علاقتهم باختلاس النظرات وتحديد الأهداف و مواقع اطيب اللحم قبل البقية بعدها تنتقل إلى منافسة مبنية على المصلحة بمعنى حقيقي لعبارة ( شدلي واقطع لك ) ومعها شفرات معينة متبادلة بين الطرفين يقول الأول هاه فيرد الآخر هها .. جَود … جودة .. شد .. مد … إهه .. … هات … خذ .. جب … وتستمر بين من شد و قطع .
هنا يلزمك الحذر او الابتعاد أو حماية نفسك من ما قد يصلك من شظايا و نيران صديقة من دهون وبقايا اكل وحبيبات رز سقطت سهواً أو ( عمداً ) .. الجميل أن هذه المفاطيح تخضع لأتيكيت فعلا مميز ورقيق يعكس عادات العرب الجميلة وآداب الأكل لدى الإنسان وليسمى المسلم حيث هدانا نبي صلى الله عليه وسلم الى آداب الطعام كما في حديث‏ ‏عمر بن أبي سلمة ‏ ‏يقول ‏
‏كنت غلاما في حجر رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وكانت يدي تطيش في الصحفة فقال لي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏” يا غلام سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك ” فما زالت تلك طعمتي بعد ‏ .

فاصلة ،،،،
المتحاربين على التبسي بعيدون كل البعد عن اتكيت العرب في اكل المفاطيح . كما نسيت أن اذكر دهاء وحنكة بعض المتحاربين في أن يتكئ على ركبتك لكي يحقق هدفه وانت لا تستطيع الحركة ولا الاكل فقط تشخص عينيك ومن امامك يقرب لك الماء معتقداً ان الطعام علق في بلعومك ههههه وداعاً

Advertisements

Read Full Post »